الأسير أشرف عواد حرا بع ثماني سنوات ونصف من الاعتقال

نابلس –

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، عن الأسير أشرف عزيز عواد من قرية عورتا جنوب نابلس، بعد قضائه 8 سنوات ونصف في الاعتقال بسجون الاحتلال.

وأفاد الناشط عبد السلام عواد، قريب الأسير أشرف، أن قوات الاحتلال أفرجت عن أشرف عواد بعد أن أمضى 8 سنوات في سجون الاحتلال.

ودعا الناشط عواد باسم عائلة عواد أهالي محافظة نابلس لحضور  حفل استقبال ابنها الأسير اشرف غازي عواد مساء اليوم الأحد.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير أشرف غازي عواد (34 عاماً) بتاريخ 25/7/2013، وأفرج عنه مساء اليوم من معتقل النقب الصحراوي.

وكانت قد أصدرت محكمة الاحتلال العسكرية بحق الأسير عواد حكماً يقضي بالسجن الفعلي مدة ثماني سنوات إضافة إلى عشرة أشهر، وتغريمه بمبلغ مالي بقيمة 5 آلاف شيقل.

ووجهت محكمة الاحتلال العسكرية تهمة الاشتراك في عملية إطلاق نار على إحدى الحافلات الاستيطانية على شارع حوارة جنوب مدينة نابلس، والانتماء لحركة المقاومة الإسلامية حماس.  

وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 5000 أسير، منهم حوالي 600 أسير من ذوي الأحكام العالية، و500 معتقلا إداريا، وحوالي 225 طفل، و32 أسيرة.

ووصل عدد الأسرى المرضى قرابة (700) أسير منهم قرابة (300) حالة مرضية مزمنة وخطيرة وبحاجة لعلاج مناسب ورعاية مستمرة، وعلى الأقل هناك عشرة حالات مصابين بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة.

ويعاني الأسرى داخل سجون الاحتلال من أبشع الانتهاكات، سواء من خلال إدارة مصلحة السجون، أو من خلال سياسة الاحتلال، والقوانين التي تقدم ضدهم وضد عائلاتهم، تهدف إلى المزيد من التنكيل بهم والتضييق عليهم.



عاجل

  • {{ n.title }}