إطلاق نار على حاجز الجلمة العسكري ومواصلة "الارباك الليلي" على جبل صبيح

الضفة الغربية – 

تواصلت فعاليات الارباك الليلي بمحيط جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس، وحاجز الجلمة العسكري شمال شرق جنين الذي شهد مواجهات وإطلاق نار.

ففي جنين، شهد حاجز الجلمة العسكري شمال شرق جنين مواجهات عنيفة ضمن فعاليات الإرباك الليلي في المنطقة، والتي انطلقت دعم وإسناد للأسرى الذين انتزعوا حريتهم من سجن "جلبوع" وأعيد اعتقال 4 منهم.

وضمن فعاليات الإرباك الليلى أطلق مقاومون النار بكثافة صوب حاجز الجلمة، فيما ألقى شبان عبوات ناسفة وزجاجات حراق، وسط إشعال النيرات في المناطق المحيطة بالحاجز.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب الشبان الذين خرجوا في فعاليات الإرباك الليلي.

وتواصل قوات الاحتلال عمليات التفتيش في بلدات وقرى المحافظة، والمحاذية لجدار الضم والتوسع العنصري في منطقة يعبد وعانين والطيبة ورمانه وفقوعة، بحثًا عن المحررين أيهم كممجي ومناضل إنفيعات.

وفي نابلس، تواصلت فعاليات الإرباك الليلي على جبل صبيح والمنطقة الصناعية المحيطة بها،والتي شهدت انفجارات متتالية خلال فعاليات الإرباك قرب البؤرة الاستيطانية على الجبل.

وتجددت المواجهات صباح اليوم بعد قيام جرافات الاحتلال بأعمال تجريف لعرقلة اقتراب شبان بيتا من البؤرة الاستيطانية جنوب شرق نابلس.

وأفادت مصادر محلية أن جرافات برفقة مركبة عسكرية شرعت صباح اليوم بالتجريف في محيط المنطقة الصناعية؛ ما أدى إلى اندلاع مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال.

وتشهد فلسطين المحتلة حالة من الغضب العارم مع تصاعد اعتداءات الاحتلال بحق الأسرى في السجون، وارتفعت خلالها عمليات إطلاق النار والطعن، والتي تركزت في جنين.

واحتضنت مدينة جنين ومخيمها شمال الضفة الغربية، في الآونة الأخيرة، غرفة عمليات مشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، لمقاومة الاحتلال وصد أي اقتحام للمدينة ومخيمها.

وأكد أحد مقاتلي سرايا القدس أن غرفة العمليات المشتركة تضم مقاومين من لكتائب القسام وسرايا القدس الجناح العسكري وعناصر تابعون لحركة فتح وجناحها العسكري المنحل منذ عام 2007 "كتائب شهداء الأقصى".

ووفق تقرير أعدته الدائرة الإعلامية لحركة "حماس" بالضفة الغربية، بلغ عدد عمليات المقاومة (461) عملية متنوعة خلال شهر أغسطس/آب الماضي، تصاعدت خلالها عمليات الاشتباك المسلح مع قوات الاحتلال خلال اقتحاماتها لجنين ونابلس.

 ووثق التقرير (7) عمليات إطلاق النار على أهداف الاحتلال، فيما بلغت عمليات الطعن أو محاولات الطعن (3) عمليات.

وأحصى التقرير 8 عمليات حرق منشآت وآليات وأماكن عسكرية، و(5) عمليات إلقاء عبوات ناسفة، و(19) عملية القاء زجاجات حارقة باتجاه أهداف الاحتلال والمستوطنين تسببت باندلاع النيران في عدد من المستوطنات وقرب أهداف عسكرية إسرائيلية.

واستشهد خلال فترة التقرير 8 مواطنين فلسطينيين، وأصيب (455) آخرين.

وشهدت الضفة الغربية والقدس المحتلة (45) مظاهرة ومسيرة شعبية ضد الاحتلال، و(155) مواجهة بأشكال مختلفة.

وشهدت محافظات نابلس والخليل ورام الله أعلى وتيرة في عمليات للمقاومة، حيث بلغت على التوالي (150، 66، 42) عملية.



عاجل

  • {{ n.title }}