الأسرى يحرقون غرفة في سجن رامون ردًا على حملة القمع الإسرائيلية

أحرق الأسرى في سجون الاحتلال، اليوم الخميس، غرفة في قسم 7 بسجن "رامون" ردا على حملة القمع الإسرائيلية التي تستهدفهم منذ أيام، وسط حالة من التوتر الشديد داخل السجون.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى أن الأسرى يحرقون غرفة في قسم 7 بسجن رامون ردا على حملة القمع الإسرائيلية التي تستهدفهم.

وكانت قد اقتحمت قوات القمع الإسرائيلية، أمس الأربعاء، عدة أقسام بسجن النقب واعتدت على الأسرى المتواجدين فيه.

وأشعل أسرى قسم 6 في سجن النقب، النار في 11 غرفة، فيما تم إحراق قسمي 5 و4 في سجن "رامون"، رداً على الهجمة الشرسة التي تستهدف الأسرى.

وتستمر الإجراءات العقابية والقمعية بحق الأسرى لليوم الرابع على التوالي، وذلك بعد تمكن ستة أسرى من انتزاع حريتهم بالفرار من خلال نفق من سجن "جلبوع".

وأكد مدير مكتب إعلام الأسرى ناهد الفاخوري أن الأسرى بدأوا بالإعداد لمعركتهم المرتقبة مع إدارة سجون الاحتلال.

وقال الفاخوري: "بالآيات الكريمة والأحاديث الشريفة قد بدأ أسرانا الأبطال الإعداد لمعركتهم المرتقبة".

وتابع: "إن إدارة سجون الاحتلال ترتكب حماقة كبيرة وخطأ فادحا في تماديها وسوء تقديرها لجهوزية واستعداد الأسرى لمواجهة إجراءاتها القمعية والعقابية".

وأشار: "نحن على أعتاب معركة جديدة من معارك العز والإباء ستدور رحاها داخل قلاع الأسر".

ودعت حركة حماس في بيان لها، شعبنا الفلسطيني لجعل يوم الجمعة يوم غضب فلسطيني في وجه غطرسة الاحتلال وعدوانه على الأسرى، والتوجه نحو نقاط التماس، والاشتباك مع جيش العدو ردا على عدوانه على الأسرى.

وأكد أن "أسرانا في السجون ليسوا وحدهم، وشعبنا البطل ومقاومته مستعدون لتقديم التضحيات وخوض المعارك من أجل حرية الأسرى، وهذا الشعب البطل الذي قدم آلاف الشهداء في طريق إنجاز صفقة وفاء الأحرار لديه الاستعداد لخوض كل المعارك دفاعا عنهم".



عاجل

  • {{ n.title }}