أكثر من ٨٠ مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى اليوم

 اقتحم نحو ٨٥ مستوطنا اليوم الاثنين ساحات المسجد الأقصى في الفترتين الصباحية والمسائية بحراسة أمنية مشددة.

 ففي ساعات الصباح اقتحم 62 مستوطناً، المسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسةٍ مشددةٍ من جنود الاحتلال الإسرائيلي.

 وبعد ظهر اليوم وخلال الفترة المسائية  اقتحم23 مستوطنًا، ساحات المسجد الأقصى وسط إجراءات أمنية مشددة ومرافقة لجنود الاحتلال لهم.

 ونظم المقتحمون جولاتٍ استفزازية في ساحات المسجد الأقصى، وقاموا بتأدية الطقوس التملودية بشكلٍ علني، وتلقوا شروحات عن الهيكل “المزعوم”.

 وخلال الجولة الثانية أقدم جنود الاحتلال على منع  النساء من التواجد أمام المصلى القبلي، وذلك لتأمين مسار اقتحام المستوطنين.

 تجدر الإشارة إلى أن هذه الاقتحامات تتم يومياً على فترتين، الأولى في ساعات الصباح، والثانية بعد صلاة الظهر، عن طريق باب المغاربة الذي تسيطر عليه قوات الاحتلال منذ عام 1967.

 ويتعرض المسجد الأقصى بشكل يوميا لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، وسط قيود تفرضها على دخول المصلين.

 وشرع المستوطنون منذ مطلع الشهر الفائت باقتحام أكثر من منطقة داخل ساحات الأقصى، في سابقة خطيرة وعلى غير المعتاد، ما يجعل المسجد كاملًا مستباحًا لاقتحاماتهم.

 ولأول مرة وصل المستوطنون إلى منطقة السور الشمالي للمسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال، علما أنّ الاقتحامات لم تكن تمر من هذه المنطقة.

 كما تعمد المستوطنون الصعود إلى صحن قبة الصخرة المشرفة، بالتزامن مع طرد عدد من الشبان من قبل جنود الاحتلال وإخراجهم بالقوة بحجة أنهم يزعجون المستوطنين.

 وشهد الثامن من ذي الحجة اقتحام أكثر من 1200 مستوطن باحات المسجد الأقصى المبارك، والذي تزامن مع ما يسمى "ذكرى خراب الهيكل"، كما يزعم المستوطنون.

 ورصد التقرير الدوري للانتهاكات الإسرائيلية لشهر حزيران2021 الذي يعده المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية ارتكاب الاحتلال (3373) انتهاكا.

  وحسب التقرير، ارتكب الاحتلال والمستوطنون (23) اعتداء على دور العبادة والمقدسات، فيما اقتحم (1964) مستوطنا المسجد الأقصى المبارك.

 أحد جنود الاحتلال يمنع النساء من التواجد أمام المصلى القبلي قبل قليل، وذلك لتأمين مسار اقتحام المستوطنين لساحات الأقصى.



عاجل

  • {{ n.title }}