النائب العملة: الاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة والفلسطيني لن يعدم الوسيلة في الدفاع عن أرضه

شدد النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس في محافظة نابلس رياض العملة على أن شعبنا الفلسطيني لن يعدم الوسيلة في الدفاع عن حقه وأرضه ضد التغول الاستيطاني الإسرائيلي.

ودعا العملة إلى ضرورة مواجهة مخططات الاحتلال وتمدده الاستيطاني بوحدة وطنية حقيقية، لأن ما يجمع الفلسطينيين أكثر مما يفرقهم.

ونبه النائب العملة إلى أن الاحتلال يواصل محاولات السيطرة على المناطق الاستراتيجية تحديدا المرتفعة التي تشرف على مدن الضفة الغربية.

وحذر العملة من أن الاحتلال يسعى لفرض تواجده في هذه المناطق المهمة في ظل مساعي تغييب المقاومة في الضفة الغربية.

وأكد النائب عن حركة حماس أن الاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة، وقد شهدت ساحات غزة على ذلك.

وشدد على أن المواطنين لن يقفوا مكتوفي الأيدي، مشيدا بدفاع أهالي بلدة بيتا والقرى الفلسطينية "بكل ما يملكون" في وجه تمدد الغول الاستيطاني.

وأضاف: "الناس تصر على تقديم ما تقدر عليه رغم قلة الإمكانيات، والمواطن الفلسطيني يقدم الدماء في سبيل الدفاع على الأرض".

وأكد العملة عى أن صاحب الحق لن يعدم الوسيلة في الدفاع عن حقه وعرضه، وأن الفلسطينيين من حقهم استخدام كل الوسائل في الدفاع عن الأرض.

ودعت حركة حماس في بيان لها لجعل يوم غد الجمعة يوم غضب في مدن الضفة، والخروج بمسيرات حاشدة في جميع نقاط التماس، وقطع الطرق الالتفافية والتصعيد ضد المستوطنين الذي يعملون على فرض الأمر الواقع برعاية حكومة الاحتلال. 

وقالت: "نتوجه بالتحية لأبناء شعبنا في بلدات بيتا ونعلين وكفر قدوم وبيت دجن ويطا ودير جرير ودير استيا الذين يخوضون معركة الحفاظ على الأرض، ويقدمون الدماء والشهداء في مواجهة عدوان عصابات المستوطنين وجيش الاحتلال".



عاجل

  • {{ n.title }}