نصرة للقدس وغزة .. دعوات لإحياء الفجر العظيم بنابلس وسلواد غدًا الثلاثاء

أطلق عدد من النشطاء وشباب المساجد في مدينة نابلس وبلدة سلواد برام الله دعوات لإحياء فعاليات الفجر العظيم، يوم غد الثلاثاء، نصرة لمدينة القدس وحي الشيخ جراح وقطاع غزة الذي يتعرض لجرائم الاحتلال الإسرائيلي منذ ثمانية أيام.

 ففي مدينة نابلس دعا نشطاء وشباب المدينة، المواطنين للمشاركة في فعاليات الفجر العظيم في مسجد النصر بالبلدة القديمة وسط مدينة نابلس.

 وجاء في الدعوة التي تناقلها النشطاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أن هذه الدعوة تأتي انتصارا للأقصى والشيخ جراح ونصرة للمقاومة في غزة، وأوردت "يستنصركم شباب نابلس للمشاركة في فعاليات الفجر العظيم ليوم غد الثلاثاء".

 وفي بلدة سلواد شرق رام الله أطلق أهالي وشباب بلدة سلواد دعوة مماثلة حثوا من خلالها سكان البلدة للمشاركة في صلاة الفجر العظيم بمسجد أبو عبيدة وسط البلدة.

 وتعود فكرة مبادرة الفجرة العظيم إلى أكثر من عام، وجاءت كردة فعل أمام ما يتعرض له المسجد الإبراهيمي في الخليل والمسجد الأقصى في القدس المحتلة، وفي محاولة من الفلسطينيين لفضح المحاولات التهويدية والتأكيد على الحق الفلسطيني فيهما.

  ووجدت الحملة التي انتقلت من مدينة الخليل للمسجد الأقصى فجر يوم 10/1/2020، إقبالا وتعطشا كبيرا من قبل المقدسيين، كتعطش الأرض القاحلة إلى الماء، لينطلق الآلاف من المصليين المقدسيين معلنين بداية صحوة أرقت الاحتلال وأعادت البوصلة نحو القدس والأقصى.

 وفي ظل ما تتعرض له مدينة القدس المحتلة، وأمام الجرائم التي يتعرض لها قطاع غزة وبعد غياب لها لقرابة العام ونصف بسبب جائحة كورونا، وجد النشطاء في الظروف الحالية فرصة مواتية لإعادة إحياء هذه الفعاليات التي لعبت دورا كبيرا في صقل القناعات وإعادة الروح للجيل وربطه بقضاياه الوطنية والمصيرية .

 



عاجل

  • {{ n.title }}