الاحتلال يغلق مداخل حي الشيخ جراح بالمكعبات الاسمنتية

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ مساء أمس الأحد، إغلاق مدخل حي الشيخ جراح في القدس المحتلة بالمكعبات الإسمنتية وتمنع الوصول إليه إلا لسكانه، بعد أيام من إغلاقه بالحواجز الحديدية.

وأفادت مصادر مقدسية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت مساء أمس حي الشيخ جراح، بالمكعبات الإسمنتية.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال تواصل انتشارها في الشيخ جراح، وفرض إجراءاتها العسكرية فيه، وتضييق الخناق على اهله.

وأفادت المصادر أن قوات الاحتلال تمنع منذ أمس وصول الزوار والمتضامنين وأقرباء أهالي الحي والصحفيين من الدخول إليه، فيما سمحت لعدد كبير من المستوطنين دخول حي الشيخ جراح بالقدس  الليلة الماضية.

ويأتي إغلاق الشيخ جراح بعد أن نفذ أمس الأحد، المقدسي شاهر أبو خديجة (41 عاما) عملية دهس بطولية أصيب على إثرها 7 من جنود الاحتلال، وأطلق عليه الرصاص حتى ارتقى شهيدا.

ووجهت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، الإثنين الماضي، أولى ضرباتها الصاروخية للاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة، ردًا على جرائمه وعدوانه على المدينة المقدسة وتنكيله بأهالي الشيخ جراح والمسجد الأقصى، وتوسعت المواجهات على إثرها لتدخل كل فلسطين في مواجهة مع الاحتلال.

ويشهد حي الشيخ جراح مواجهات يومية بين قوات الاحتلال ومستوطنيه وبين أهالي الحي والمقدسيين والشبان والمتضامنين، الذين يتصدون لاقتحامات المستوطنين واعتداءاتهم، ويؤكدون ثباتهم وصمودهم في منازلهم وأرضهم.

ويتهدد خطر التهجير 500 مقدسي يقطنون في 28 منزلًا بالحي على أيدي جمعيات استيطانية بعد سنوات من التواطؤ مع محاكم الاحتلال، والتي أصدرت مؤخرًا قرارًا بحق سبع عائلات لتهجيرها، رغم أن سكان الحي المالكين الفعلين والقانونين للأرض.



عاجل

  • {{ n.title }}