الأسير مصعب الهور يعلن إضرابه عن الطعام رفضا لاعتقال الإداري

أعلن الأسير مصعب الهور (34 عاما) اليوم الأربعاء 14/4/2021، شروعه في إضراب مفتوح عن الطعام رفضا لاعتقاله الإداري المتواصل منذ عامين.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى إن الأسير الهور من بلدة صوريف شمال الخليل أعلن إضرابه عن الطعام رفضا لسياسة الاعتقال الإداري بحقه.

وأوضح المكتب أن الاحتلال اعتقل الهور في ٢٤/١٠/٢٠١٩ على حاجز عسكري شرق بيت لحم، وتم تحويله للاعتقال الإداري.

يشار إلى أن الهور أسير محرر أمضى ما مجموعه 10 سنوات في سجون الاحتلال؛ خمسة منها في الاعتقال الإداري، وهو متزوج ولديه طفل واحد كان عمره شهر فقط حين اعتقل والده، كما أن الأسير حاصل على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال.

والإضراب المفتوح عن الطعام أو ما يعرف بـ "معركة الأمعاء الخاوية"، هو امتناع المعتقل عن تناول كافة أصناف وأشكال المواد الغذائية الموجودة في متناول الأسرى باستثناء الماء وقليل من الملح.

وجرت أول تجربة فلسطينية لخوض الإضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية، في سجن نابلس في أوائل عام 1968، حيث خاض المعتقلون إضراباً عن الطعام استمر لمدة ثلاثة أيام؛ احتجاجاً على سياسة الضرب والإذلال التي كانوا يتعرضون لها على يد الجنود الإسرائيليين، وللمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية والإنسانية. ثم توالت بعد ذلك الإضرابات عن الطعام.

وينقل الأسير منذ لحظة إعلان الإضراب إلى الزنازين، ويعزل بشكل كامل، ويجرد من كل شيء، وتلاحظ أن جسدك يتفاجأ بهذا القرار، وبعد الأيام العشرة الأولى من الإضراب لا تستطيع الوقوف، وتبدأ حالة من التعب الجسدي والنفسي وسط هذا العزل التام.



عاجل

  • {{ n.title }}