النائب زيدان: القائدان البرغوثي وأبو تبانة نسيج فريد لم تثنهما الصعوبات

قال النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس في طولكرم عبد الرحمن زيدان، إن فلسطين والأمة الإسلامية تعيش مصابا جللا بفقدها قامتين وطنيتين كالشيخ أبو عاصف البرغوثي وعدنان أبو تبانة.

وأكد النائب زيدان أن القائدين البرغوثي وأبو تبانة لم تنل منهما عذابات السجون والأذى عن مواصلة الجهاد بالنفس والمال والولد حتى آخر نفس. 

وأضاف زيدان: "فقدنا اليوم أخوين كريمين عرفناهما في ميادين التضحية والجهاد ثابتين على كلمة الحق، كل منهما نسيج فريد وكتلة من العزيمة التي لم تنثنِ ولم تلن".

وتابع: "نحسب أنهما نالا ما تمنيا، ولقيا الله مقبلين صادقين "، داعيا الله لهما بالقبول وللشعب الفلسطيني بأسره بالصبر وحسن العوض والخلف من الله.

وأُعلن اليوم الخميس وفاة القياديين في حركة حماس عمر البرغوثي "أبو عاصف" من بلدة كوبر برام الله، والدكتور عدنان أبو تبانة من الخليل، متأثرين بفيروس كورونا.

ونعت حركة حماس في بيان لها القيادي البرغوثي، وقالت: "فقدت فلسطين اليوم وأمتنا جمعاء رجلًا عز نظيره قدم كل ما يملك في طريق الجهاد والمقاومة، فقد أمضى 30 عامًا في سجون الاحتلال صابرًا محتسبًا".

وأضافت: "كما صبر على استشهاد نجله الشهيد القسامي صالح، واعتقال نجله الأسير القسامي عاصم، فهو سليل عائلة عريقة لها باع طويل في مقاومة الاحتلال ومواجهته، فشقيقه الأسير نائل البرغوثي أقدم أسير في العالم".

كما ونعت القيادي أبو تبانة، وقالت: "نستذكر مسيرته الحافلة بالعلم والعطاء والتربية، فقد كان مربيا، ومرشدا للأجيال، وقارئا للتاريخ، ومفسرا له مستبشرا بالنصر، وشاحذا للهمم، كما دفع سنوات من عمره في سجون الاحتلال".



عاجل

  • {{ n.title }}