الاحتلال يجدد الاعتقال الإداري بحق القيادي حسن الورديان

بيت لحم - 

جددت محكمة الاحتلال العسكرية، في عوفر، الاعتقال الإداري للأسير القيادي في حركة حماس الشيخ حسن الورديان من بيت لحم  للمرة الثالثة على التوالي لمدة 4 شهور.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت المرشح لانتخابات المجلس التشريعي لقائمة القدس موعدنا القيادي الورديان يوم الثلاثاء 6/4 بعد مداهمة منزله في منطقة هندازة شرق بيت لحم، وفتشته وعبثت بمحتوياته.

 وأعادت قوات الاحتلال مداهمة منزل الأسير الورديان وأقربائه بعد أيام من اعتقاله، وتعمدت التكسير والتخريب وإعاثة الفساد فيه.

وتعتقل سلطات الاحتلال الأسير الشيح حسن الورديان "أبو محمود" (63 عامًا) داخل مركز الحجر الصحي في سجن عوفر غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة. 

وجاء اعتقاله بعد إعلان اسمه كمرشح عن "قائمة القدس موعدنا" في الانتخابات التشريعية المزمع عقدها في 22 مايو المقبل.

والقيادي ورديان أسير محرر، وأمضى أكثر من (20 عاما) في سجون الاحتلال وهو قيادي في حركة حماس في محافظة بيت لحم وأحد مرشحيها في قائمة "القدس موعدنا".

وفي إحدى المرات، جمعه السجن بأبنائه محمود الذي أمضى أكثر من 16 عامًا في السجون، وأسيد الذي يقبع الآن في المعتقل الاداري، وابن شقيقه محمد وممدوح المبعد عن بيت لحم.

وعانى  الأسير الورديان  من سياسة الاعتقالات المتكررة لدى أجهزة أمن السلطة، كما عانى منها أبناءهم، وعانوا جميعا من الاعتقالات المتكررة لدى الاحتلال والسلطة.

ومن الجدير ذكره أن الشيخ الورديان حسن مقطوع راتبه من السلطة منذ العام 2007 على خلفية انتمائه السياسي.

 وجاء اعتقال الورديان في حينه خلال حملة اعتقالات  شنتها قوات الاحتلال للعديد من قيادات حركة حماس وكواردها ومرشحيها على قائمة "القدس موعدنا" للانتخابات التشريعية التي تم الاتفاق على إجرائها خلال الشهر الماضي، وألغاها ئيس السلطة محمود عباس خوفا من فوز حركة حماس وخسارة حركة فتح التي توجهت للانتخابات التشريعية بثلاث قوائم.



عاجل

  • {{ n.title }}