المجاهد محمد فلنه يدخل عامه الـ 30 في سجون الاحتلال

الضفة الغربية:

دخل المجاهد محمد فلنه من بلدة صفا غرب مدينة رام الله، اليوم الإثنين، عامه الاعتقالي الـ ٣٠ على التوالي في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير فلنه (58 عامًا)، في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر 1992، وعرّضته لتحقيق قاس في حينه لنزع الاعترافات منه بالقوة، وعزلته لمدة عام كامل، قبل أن تصدر بحقه حكمًا بالسجن المؤبد.

ونسبت له المشاركة في تفجير حافلة إسرائيلية بمشاركة الشهيد المهندس يحيى عياس والشهيد عصام براهمة، أدت الى مقتل مستوطِنة وإصابة 10 بجروح خطيرة.

ويعتبر الأسير فلنة أحد عمداء الأسرى في سجون الاحتلال.

ولم تسمح له سلطات الاحتلال بوداع والده الذي توفي عام 2010، ولم يره منذ آخر زيارة له قبل 5 سنوات من وفاته.

وكذلك توفيت شقيقته يسرى في عام 2009، بعد صراع مع المرض؛ حيث أثرت في نفسيته كثيراً لأنه لم يرها منذ 15 عامًا لأنها ممنوعة من زيارته.

ويقدر عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال حتى نهاية أكتوبر تشرين الأول نحو 4650، بينهم 34 أسيرة، و160 قاصرا، ونحو 500 معتقل إداري، وفق بيانات فلسطينية.

ويتوزع إجمالي أعداد الأسرى على 23 سجنا ومعتقلا ومركز توقيف.

ويتطلع الأسرى للحرية القريبة، من خلال صفقة تبادل مشرفة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال على غرار "وفاء الأحرار" في عام 2011.



عاجل

  • {{ n.title }}